قصتي مع الجامعة

هذه قصة ليست من صنع سنما هولود ولا من إنتاج مدينة الانتاج الاعلامي بمصر الحبيبة بل هي قصة حقيقية يمر فيها المئات من أبنائنا من طلاب الجامعة التي اشتهر اسمها بين طلاب الجامعة ” بقهوة عزوز ” معاناة وعقبات وصعوبات إلى متى …… اترككم مع صاحب الحدث الله يعينك يا ابا عبدالرحمن وزملائك ,,.

بسم الله الرحمن الرحيم.
بقلم أخوكم أبو عبد الرحمن.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
من أين أبدأ؟ وأين أنتهي؟ بالطبع أنا طالب كفيف عانيت الأمرين أثناء فترة تسجيلي في الجامعة، لماذا؟ سؤال وجيه، الجواب عليه يتلخص في أنه لا توجد آلية لتسجيل المكفوفين في الجامعة.
لقد استلمت شهادتي الثانوية النهائية بنسبة مرتفعة ولله الحمد والمنة، لم تواجهني أي مصاعب سوا أن الوزارة تأخرت في ختم الشهادات الثانوية، وهذا لا يعتبر مشكلة، لماذا؟ سؤال رائع نجيب عليه قائلين أنه أمر معهود من الوزارة والغرابة أنه إذا لم يحدث ولكن التأخر في الختم والتوقيع على الشهادات طبيعي.
المهم توجهت قارعا أبواب جامعة الملك عبد العزيز، استقبلونا ووعدونا أنهم سوف يستلمون الصور من الوثائق الرسمية، والتعقيد كل التعقيد تمثل في أن الإخوان بارك الله فيهم لا يقبلون أي شيء يثبت الحالة وكف البصر، حتى التقارير الظاهرة عن مستشفى الجامعة، وقد تجاوزنا هذه المشكلة بإعطائهم صورة من شهادة كفيف،
بقينا الآن متى يستلمون الأصول ويعطونا البطائق الجامعية، ونعيش إجازتنا مرتاحين من هم المراجعات والمقارعات والمشي في الشموس، فرجل يقول تعالوا غداً، وآخر يقول لا لا لا لكم مواعيد خاصة ولكم الحق في الجامعة، طبعاً متى المواعيد ما يدري، إلى أن يسر الله لنا المقابلة مع رجل قال لنا تعالوا في التاريخ الفلاني ووعدنا خيرا،
وبعد أخذ الوعود من الرجل تركنا الجامعة، منا من سافر ومنا من لبث في جدة، المهم بعد رجوعنا في ذاك التاريخ وجدنا الرجل ولله الحمد صدق في وعوده واستلم منا الأصول، ولكن القلق يراودنا حتى بعد أن استلمت منا الأصول، لماذا؟ الجواب من جهتين:
الأولى: أنهم لم يعطونا شيء يثبت أنهم استلموا منا الأصول. الثانية: أنهم لم يسلمونا البطائق الجامعية بل وعدونا في بداية الدراسة.
ونعيش في القلق طيلة أيام شهر رمضان المبارك، وما هو إلى أن بدأت الدراسة توجهنا في أول يوم إلى الجامعة، ولله الحمد استلمنا البطاقات بكل أريحية، ولا توصف الفرحة التي كنا فيها،
لكن الكدر ملازمنا، نعم أنت عزيزي القارئ تقول ماذا تريدون؟ أما استلمتم بطاقاتكم؟ الجواب نعم ولكن من المعلوم لديكم أن الكفيف يستلم بدل شهري من الجامعة يعينه على طباعة المناهج، والبحث عن كتاب يكتبون له في الاختبار، وشراء أجهزة التسجيل …..إلخ.
ولكي تتأكد الجامعة أنك كفيف لا بد من أن تصنفك تصنيف خاص بوضع رمز خاص، توجهنا من يومنا إلى إدارة المكافآت لنتأكد من التصنيف، ليتهم قالوا أنكم لستم مصنفين لكان أهون، لكنهم قالوا أنكم مصنفين،
بعد أسبوعين ذهبنا مع أقراننا المبصرين لنستلم بطاقات الصراف، فوجئنا بأنا غير مصنفين، والمطلوب التصنيف واستلام المكافآت بعد شهر.
نعم نعم هذا حالنا وحال من سبقنا، من المتحمل هذا؟ أليس من المفترض وضع آلية مريحة للمكفوفين؟ لماذا يتم تسجيلنا آخر الناس؟ بالعربي المفيد كما يقال لماذا نهمش؟
نحن الآن نعاني من دراسة أربع مواد لا يستطيع الكفيف أن يفك رموزها ولا أن يتجاوزها، إلا أن يتغمده الله برحمة منه،
وذلك أنها تحتوي على رموز رياضية ومتطلبة لاستخدام الآلة الحاسبة، ومن الصعب أن تجد كاتباً في الاختبار يستطيع قراءة السؤال لك بشكل صحيح.
وإن تطرقنا لمعاناتنا في الجامعة لطال بنا المقام.
واليوم وبعد مرور ستة أسابيع تقريباً فوجئنا بأن شوارع الجامعة بدلاً أن تكون منظمة ومرتبة، إذا بي وأنا متوجه لاستقبال الكاتب في أحد الاختبارات تعثر رجلي في حفرة عمود كهرباء، النتيجة بالطبع جروح خفيفة في الركبة،
توجه بي إثنان من الزملاء بارك الله فيهما إلى الإدارة الطبية رفضوا استقبال الحالة، بدعوى أنها غير طارئة،
لحظة، أود أن أقول أننا مشينا ما يقارب 500 متر حتى نصل إلى الإدارة الطبية وفي الحر والجرح مكشوف، وفي النهاية رفضوا حتى تغطية الجرح إلا بعد نقاش دام ربع ساعة، تم التحويل إلى طوارئ مستشفى الجامعة،
غرزة واحدة ولله الحمد، لكن لا أستطيع ثني الركبة إلا بعد المرور بصعوبات.
عموماً الحمد لله على كل حال، أولاً وآخراً قدر الله وما شاء فعل.
أخيراً: أشكر أخونا أبو الوليد الذي أتاح لنا الفرصة لوضع معاناتنا في مدونته، وعرضها على وجوه طيبة مثلكم.
تحياتي القلبية لكم.


اقرأ أيضاً :

تعليق 28 على “قصتي مع الجامعة”

  1. الف سلامة عليك يا ابو عبدالرحمن
    قُدامك العافية كنت اعتقد أن الحفريات بس في شوارع مدينة جدة أتاريها حتى في داخل الجامعة علشان كذا فتحوا البعثات خارج المملكة الله المستعان .

  2. يقول أبو عبد الرحمن:

    مرحباً يا أبو الوليد أشكرك على الهاتمام بمثل هذا لك تحياتي.

  3. يقول اياد صادق:

    بسم الله والصلاة والسلام عاى سيدنا محمد نبي الامة صلى الله عليه وعلى آاله وصحبه وسلم وبعد

    الحقيقة الموضوع جدا مهم يا اخي ابو عبد الرحمن ،،،

    احتسب أجر المشقة والتعب والحر وقرع الابواب لله ،،، وصدقني لو اعتبرتها عبادة لوجه الله تعالى سوف تهدأ نفسك ،،، لان طلب العلم رزق ،، والرزق يحتاج الى مشقة ،،،

    هذا بالنسبة لمشكلتك الاولى

    اما بالنسبة لمشكلتك الثانية ، قال الله تعالى (ان الله اذا احب عبدا ابتلاه) صدقني يا اخي ابو عبد الرحمن ،،، اذا جعلت الله في كل خير وشر لك في حياتك راح ترتاح

    افترض ان هاذا الحادث صرف عنك ،، حادث أكبر وأشد ، سيارة مسرعة لا سمح الله او شئ أخر ،، وربنا ليرحمك أصابك فقط بجروح بسيطة في الركبه

    ومشقتك للذهاب الى المستشفى وال 500 متر ،،، اعتبرها تخفيف من ذنوبك ،،،

    ربنا عز وجل اذا اراد بعبده خيرا ابتلاه بأشياء كثير ،،، فانت اذن انسان محظوظ ،، لان الله يحبك ويريد ان يخفف عنك

    واجمل شئ انك تقول بعد البلاء (اللهم ااجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منها)

    وسوف ترى ماذا يحصل معاك

    الف مبروك واتمنى اكون مثلك مبتلى

  4. يقول أبو عبد الرحمن:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    مرحباً يا إياد أشكرك على التعليق ومن ناحيتي الوضع طبيعي جداً لكن يا أخي الكريم في حالة عدم إغلاق الحفرة سيقع فيها الكثير من المكفوفين فلا بد من قمع الشر من بدايته. تحياتي القلبية لك ولشعورك الطيب.

  5. يقول فــــــــــهـــــــــد:

    ألف سلامه يا ابو عبد الرحمن وأتمني لك ولي وللجميع الصبر

    وجهت نضر :: من المفترض للجميع في الوضع الي احنا عايشينه وبالنتيجه الي حصلت لك

    بالنهاية انك تسوي عشاء مين في البلد هذا يقدر يحصل علي نص الي حصلت عليه انت

    أشك ان عندك واسطه يا ابو عبد الرحمن…. جروح وتعب مشاوير ومواعيد يعني وربي قمت

    التسهيلات حسب الفساد الي احنا عايشينه

  6. أخي اياد كلامك جميل وواقع ويخفف الألم ولكن هل كل من وقع في نفس تلك الحفرة
    راح نقول له نفس الشئ ! على كذا في نهاية السنة الدراسية راح يكون هناك مكفوفين ومعاقين حركياً ! وين المسئولين في الجامعة هل عجزوا عن سد تلك الحفرة ؟ .

  7. هلا فهد وين الناس زمان على تعليقاتك الهادفة
    بالله عليك لا تحرمنا من زياراتك
    والفساد اللي تتكلم عنه واقع مؤلم ولا اعرف له حل حفرة في جامعة وعيادة طبية لا تقبل مصاب ينزف دم ونقص في الاجراءات للقبول في الجامعة لا تسهيلات للمكفوفين إلى متى ؟! .

  8. مرحباً بالجميع، أفيدكم الموضوع عندي طبيعي ولا يهمني،
    لكن أحمل المسؤولية بالدرجة الأولى إدارة الأمن والسلامة على الرغم من أنهم وعدوني خيراً،
    ننتظر وننتظر وننتظر حتى نهاية الانتظار، وللعلم أصعب لحظة لحظة الانتظار،
    من ناحية الواسطة يا أخ فهد أبشرك ما عندي واسطة، لكن معي لسان قامع ورادع وقوي،
    والحمد لله على ملكة الكلام وسرعة الرد التي عندي، تحياتي لكل من قرأ أو سمع أو علق.

  9. الحمد لله يا ابو عبدالرحمن على الانتظار لانه أفضل حل وأسهل حل
    لا تنسى توافينا في المستقبل عن وضع الحفرة والامن والسلامة قلنا ويش سوو في الحفرة .

  10. يقول أبو سعود:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    والله إنها لمشكلة ، أيعجز المسؤولون عن الأمن في الجامعة عن سد حفرة ، نعم ، حفرة ، أنا وقعت فيها ولكني لا أريد لغيري أن يقع فيها ، لو كنت وقعت في حفرة قبل يومين ، ووقعت أيضًا في حفرة هذا اليوم في الجامعة ، مذا سيحدث لقدمي ، عز الله انكسرت ، لا ويقولون ماهي حالة طارئة
    الله يعين ويساعد ، وتقوم بالسلامة يا أبو عبد الرحمن

  11. هلا يا ابو سعود
    شكلك راح تتخرج من الثانوية والحفرة ما أصلحوها
    المشكلة ليست فينا ولكن التهاون من قبل الجهة المسئولة بذلك هي المشكلة .

  12. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أولاً المعذرة على التأخير، ثانياً مرحباً بك يا أبو سعود وبك يا أخي أبو الوليد مرة أخرى.
    أولاً ودي أقول إستعجل يا أبو سعود وتخرج الحفرة في انتظارك،
    أبشركم الحفرة لم تغطى بعد، لتقعد ملتهمة لأرجل المكفوفين،
    وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه.

  13. يقول أبو لين:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مشكور على الموضوع يا أبو الوليد وألف لابأس عليك ي أبو عبد الرحمن .

    أحب اعلق وأقول يا أبو عبد الرحمن إن المبصرين ضايعة حقوقهم في الجامعة فما بالك بذوي الإحتياجات الخاصة كيف راح يكون وضعهم ؟؟؟؟؟؟ اكيد في الضياع !!

    موظفين متعالين ومتكاسلين وما يخدمك إلا اذا عندك واسطة ! النظام والتنظيم في الجامعة (كل سنة وانت طيب ).

    الخدمات ( روح نام أحسن لك )
    مع تعليق بسيط على موضوع الخدمات … صندوق الطالب الي راح ينفقع من كثر الفلوس ( المفروض يعني ) يعتبر كأنه ضرائب بيدفعها الطالب طول فترة الدراسة , بالمقابل المفروض ان الطالب (بفلوسه) يمشي في شارع نظيف ويلاقي ابسط المتطلبات التي يحتاجها ( ممر خاص بالمكفوفين) زي الصين مثلاً

    ولا اقولك يا ابو عبد الرحمن ….. عساك سالم

  14. يقول أبو عبد الرحمن:

    مرحباً بكل الأحبة العذر والله من من تأخرت عليهم كثيراً لكن مشاغل الحاية التي لا تنتهي،
    أشكرك يا أبو لين على التعليق الجميل، للأسف ما تقوله نراه أمام أعيننا ولا حول ولا قوة إلا بالله، طبعاً إلا ما ندر،
    أشكرك يا عزيزي ثانيةً وأشكرك يا أبو الوليد على تحملك إياي ونسياني وتقصيري وللجميع تحياتي القلبية.

  15. حياك الله يا ابو لين ، كلامك جميل وواقع يعيشة الكل
    وكل ما ذكرتة يمر على الاف من طلابنا ، بس تصدق كويس صار فيه ابتعاث للخارج ، ومن جد … عساك سالم .

  16. يقول دمعة حزن:

    اخي عبد الرحمن شو رح نعمل هيك الدني كلها تعب المهم الواحد يصل لمكان يلي بدو ياه

    شكرا اخي فيصل على هل الاستضافة

  17. هلا بدمعة حزن
    جميل الواحد يصل للمكان اللي بدو ، لكن بدون حُفرة يوقع فيها ، خ خ خ خ خ خ
    ولا ايش ؟؟؟
    شكراً لمرورك ولا تحرمينا من زياراتك .

  18. سلام الله على الجميع
    وزي ما هو معروف الضربة إلي ما بتموتني بتحيييني وبتقويني كمان
    فالحمد على السلامة يا أبو عبد الرحمن
    وبدي إياك انتبه أكثر لأنو الحياة مش بس الوقوع في حفرة بل هي أصعب وأقسى من هيك.
    ولا أنسى ان أشكرك يا أبا الوليد فبصراحة إحنا بحاجة إنو نتعرف على تجارب الآخرين عشان نستفيد منها ونوخذ حذرنا في المواقف المشابهة إلي راح تصير معنا في المستقبل.
    تحياتي

  19. مرحباً يا أختي الكريمة فارسة الكلمات الندية،
    أشكرك وسلمك الله من كل سوء،
    تحياتي العطرة لك.

  20. مرحبا يا فارسة الكلمات الندية
    فعلاً نحتاج لسرد مثل هذه المواقف حتى نحضر ونستفيد
    وعسى أن تصحي اصحاب الضمائر النائمة من المسئولين
    شكراً لمرورك .

  21. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    مرحباً يا أختي الدمعة الحزينة المعذرة على تجاوز الرد والذي كان بخطأ مني،
    وعموماً مرحبا بك كما أشكرك على التعليق.

  22. هلا يا ابو عبدالرحمن
    بارك الله فيك وشكراً لاهتمامك بضيوفك
    وبالتوفيق لك دوماً .

  23. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    مرحباً يا أخي الكريم وأستاذي الفاضل أبو الوليد،
    هم ليسوا ضيوفي فحسب وإنما ضيوفي وضيوفك،
    وأما عن الاهتمام بهم فأنا أتشرف وأعتز بالاهتمام بمن أعطاني ولو اليسير من وقته وقراأ ما سطرت أناملي عن معاناة عشتها وأتمنى أن لا يعيشها من بعدي،
    ولعلي أسوق إليكم هذه البشارة ألا وهي إنشاء وحدة خاصة بعمادة القبول والتسجيل تهتم بشؤون الاحتياجات الخاصة،
    وإن كانوا تأخروا في ذلك لكن من الوفاء وشكر الجميل أن نشكرهم ونقدر لهم اهتمامهم،
    ونسأل الله أن يوفقهم،
    تحياتي للجميع.

  24. هلا يا ابو عبدالرحمن
    اخبار رائعة بالتوفيق لك يا رب و للجميع .

  25. مرحباً يا أبو الوليد أشكرك ثانيةً
    ولك تحياتي.

  26. مرحبا ابو محمد
    شكراً لمرورك الكريم .

  27. […] مدونة الأستاذ فيصل الغامدي ولقراءتها، تفضلوا من هنا: ومن هنا يمكننا قراة التدوينة هذا وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . […]

أضف تعليقاً

Subscribe without commenting