يوم العصا البيضاء أحلام أو أوهام ?

صورة ، للعصا البيضاء

صورة ، للعصا البيضاء

حملات شعارات محاضرات ملتقيات ولكن …..!
عندي أمل كبير قيام حملات إلكترونية توعوية وتثقيفية ودعوية للتأكيد على وجود يوم العصا البيضاء ،، فهذا النوع من الحملات مؤشرات النجاح فيه عالية خصوصاً أنه يحمل فِكر لفئة غالية على الجميع .

في 15 اكتوبر من كل عام

مناسبة عالمية يحتفل بها العالم وذلك بعد ما أوصى الأعضاء الفخريون في المجلس العالمي لرعاية المكفوفين في اجتماعهم الذي عقد في شهر فبراير من عام 1980م بباريس أن يكون الخامس عشر من أكتوبر من كل عام يوم للمكفوفين ويرمز لهذا اليوم بيوم العصا البيضاء .

وقد بدأ استخدام العصا البيضاء عام 1931م وهي رمز استقلالية المكفوفين، فهي تساعدهم في التحرك الآمن والتعرف على البيئة بِحُرية دون مساعدة أحد وتمكنهم
من القيام بأمور حياتهم المختلفة دون الاعتماد على الآخرين ، ومن خلالها يستطيع المكفوفين الانتقال والتحرك بأمان وأن يمارسوا دورهم في مجتمعاتهم وتفادي العوائق
التي تواجههم وتحديد مواقع الأشياء والمساعدة في حمايتهم من الإصابة بالأضرار لا سمح الله وتزودهم بالمعلومات عن ما حولهم ، وأصبحت العصا البيضاء اعتراف صريح بقدرة الكفيف على العمل والإنتاج المنفرد والاعتماد على النفس .

ويوم العصا البيضاء رسالة لكل المجتمعات من أجل اتباع قواعد التعامل مع المكفوفين وتقديم المساعدة لهم في الطريق أو المرافق العامة ولتشجيع المكفوفين على حمل العصا والانخراط بشكل أوسع في المجتمع .

ولذلك كان الاحتفال بهذا اليوم ضرورة لِبَث التوعية والتثقيف وإرشاد المواطنين والمقيمين بكيفية مساعدة الكفيف في عبور الشوارع والميادين وكيفية مرافقته إذا طلب الكفيف ذلك الأمر ، وكذلك ارشاد قادة السيارات وخاصة سيارات الأجرة بالاهتمام بنقل الكفيف من مكان الى آخر وكذلك مراعاة كل من يحمل العصا البيضاء والتوقف عندما يكون ماراً بطريق أو ماشياً برصيف .

وأيضاً يتم توعية رجال المرور والشرطة بتقديم أي مساعدة للكفيف وتوصيله من مكان إلى مكان آخر إذا كان يرغب في ذلك .

فالعصا البيضاء هي الأداة والوسيلة المهمة للكفيف التي بها يصل لغايتة في ظل مجتمع متفهم مُقدِّر .

فهل يُعقل أن تبقى مجتمعاتنا بلا يوم تعريف وتثقيف وتوعية وإرشاد ولا ساعة إنصات ،، العالم فينا يحتفل والبعض قريب منا يستتر ،، حكوماتهم شركاتهم مؤسساتهم شعبهم وحتى كلابهم المنزلية معهم تحتفل ،، تقام مسيرات بسيارات من رجال أعمالهم يقودوها مكفوفيهم مع دليل ويحدد لهم أشهر شارع تتم فيه تلك المسيرة لتعريف مجتمعاتهم بمكفوفيهم ،، يتسابقوا في طريقة عرض فرحهم ترى لافتات وشعارات واضاءات وزينات وأعلام وإعلام قنواتهم مذياعهم شوارعهم مراكزهم الكل يحتفل بهذا اليوم ،، ولم يكتفوا بسطرين في صحيفة أو رسم كركاتير لا يشير لحقيقة ،، ولا مَد الموائد وحشو البطون ،، بل رسالة منهم لمكفوفيهم يقولوا فيها نؤمن بوجودكم ونتشرف بكم ونقدر إيرادتكم وقدراتكم .

فهل يكون لنا ذاك الشعور ،، أحلام تتحقق أو أوهام تتفرق .

ويبقى سؤال ،، ماذا نعرف عن العصا البيضاء ؟؟؟
لا يختلف استخدام العصا عند الكفيف والمبصر ، فالمبصر يستخدمها لتطويع ما حولة من بهيمة الانعام وغير ذلك ، كما يستخدمها الكفيف لتطويع طريقة ، فتعددت الوسائل والغاية وحدة .

العصا البيضاء ::- هي عبارة عن عصا طويلة بيضاء اللون يستخدمها الكفيف لمساعدته على التنقل واكتشاف العقبات التي من الممكن أن تعترض طريقه أثناء سيره ويرجع الفضل في استخدامها الى الدكتور “ريتشارد فورد” ، وقد عرفت باسم عصا “هوفر” وأنواعها :
1- العصا البيضاء الطويلة ذات القطعة الواحدة .
2- العصا البيضاء المنطوية حيث يستطيع الشخص فتحها لتكون قطعة طويلة واحدة عند الاستخدام .
3- العصا البيضاء ذات الوصلات المتداخلة ويمكن سحبها لتكون قطعة طويلة واحدة عند الاستخدام .
4- العصا البيضاء الإليكترونية :
هنا يوضع جهاز يتصل بالعصا البيضاء ويُعِين الكفيف على إستشعار الأشياء التي قد تعترضه في الطريق أثناء سيره ، والجهاز صغير وحجمه يعادل حجم جهاز الجوال ، ويحمل الكفيف الجهاز بيده أو يُوصله بعصاه البيضاء بواسطة قطعة من البلاستيك المُقوى على شكل حلقة مفتوحة بينما يُثِبِّت طرفيها على العصا البيضاء كما تقبض الكماشة بالمسمار .
ويستطيع الكفيف تضبيط مدى عمل الجهاز والذي يمكن تغييره من متر واحد إلى خمسة أمتار بحسب ما يقدّرة الكفيف .
ويطلق الجهاز موجات موجهة “Ultrasound” بإتجاه سير الكفيف ، فإذا إصطدمت بشئ ما في طريقها إرتدت إلى الجهاز لكي يقوم بتحويلها إلى موجات صوتية يستطيع الكفيف سماعها بواسطة سماعات يرتديها وتتصل بالجهاز .
والجهاز دقيق حيث يطلق موجات صوتية حال وجود أي شئ يعترضه وتزداد حدة تلك الموجات بإقتراب الجهاز من الجسم .
ويعمل الجهاز في داخل المباني أو خارجها وتحت أي مناخ وأي بيئة تحيط بالكفيف .

ويستطيع الكفيف كسْب مهارات في إستخدام العصا البيضاء وذلك عن طريق التدريب العلمي والعملي عليها كما يلزم المستخدم للعصا البيضاء حصولة على المقاس الصحي المناسب لطولة سواء كان طفل أو بالغ راشد .


اقرأ أيضاً :

تعليقات 5 على “يوم العصا البيضاء أحلام أو أوهام ?”

  1. مرحبا عزيزي أبو الوليد..
    أين هي مناهجنا التعليمية من ترسيخ مثل هذه الثقافة، وأين هو الإعلام، وأين هي مختلف مؤسسات المجتمع؟
    قبل أن أقرأ تدوينتك هذه تصفحت عدة صحف ومدونات ومواقع إخبارية فلم أجد فيها مجرد إشارة إلى هذا الحدث، ولو كنا في 14 فبراير لرأيت آلاف المقالات عن العشق والعشاق والورود الحمراء!!!!
    مع هذا فسنكتب ونظل نكتب لعل الرسالة تصل في يوم ما.

    كن كما أحبك دائمًا.

  2. يقول بسمة الروح:

    السلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ .
    اليومُ العالَمِيُّ للعصا البيضاءِ , ذَلِكَ اليومِ الذي يَتَناوَلُ فيهِ كُلُّ ذي مَسؤولِيَّةٍ واهتِمامٍ , وَكافَّةُ الجهاتِ ذاتِ العلاقَةِ , دَلالاتِ الاحتفالِ بِهَذِهِ المناسَبَةِ العالَمِيَّةِ .
    احتَفَلْنا بِهَذِهِ المناسَبَةِ , لَكِنَّ ذَلِكَ الاحتِفالِ كانَ بَيْنَنا نَحْنُ الكفيفاتِ وَمَنْ هِيَ مَسْؤولَةٌ بِشَكْلٍ إدارِيٍّ عَنّا ؟
    لِماذا لا يَكُونُ هُناكَ تعميمٌ للذكرى ؟
    لا يكفينا أَنْ نَتَذَكَّرَها نَحْنُ المعنِيّونَ فَقَط ,
    بَلْ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ هُناكَ وَعْيٌ أَكْثَرَ .
    المضْحِكُ في الموضوعِ كُلِّهِ , إنَّ هَذا الاحتِفالَ كُلَّهُ مُطالَباتٌ بِتَوْفيرِ العصا لَنا ؟ مَعْ إنَّ المفروضَ أَنْ تَكُونَ هَذِهِ العصا مُتَواجِدَةً في كُلِّ يَدٍ .
    فَقَط نَسْمَعُ أَوْراقَ عَمَلٍ مَلَأَتْ الاحتِفالَ ؟.
    يَسَّرَ اللهُ الأمورَ للجميعِ .
    مع تحياتي : بسمة الروح .

    • هلا بسمة الروح
      جميل ما سطرته يداك يا بسمة
      كلماتك اصابت كبد الحقيقة ومجهود فردي باحتفالكم لهذا اليوم
      وغريب من مراكز التربية الخاصة أن لا تقوم بحملات ولو على مستوى المدارس العامة وبرامج الدمج كيوم تعريفي بنا .
      مشكورة على مرورك .

  3. السلام عليكم اخي فيصل الاخوة وكل الزوار تحياتي لكم انقلها من ارض الرباط اما بعد
    لدينا في فلسطين مشاكل عديدة تصاحبنا نريدكم اعطائنا تعليقاتكم و اقتراحتكم لحلها وهي كما يأتي
    1 عدم توفر العصي البيضاء في كل مكان
    2 عدم وجود جهة مدربة لأستخدامها الاستخدام الصحيح الذي يعمل على اعطائها جميع جوانب العمل الرسمي
    3 كيف سنتعلم على استخدامها الصحيح هل يتطلب ذلك ان نرسل شخص اليكم وتعلموه ويأتي لنشر الطريقة والطر ق الصحيحة لذلك
    نتمنة الاجابة والاقتراح علينا بحلول
    شكرا لكم جميعا

أضف تعليقاً

Subscribe without commenting